منتديات التحاليل الطبية

أول موقع ومنتدى عربى ومصرى متخصص فى التحاليل الطبية
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الغذاء الأمثل للطفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ahmad Yossif
مشرف قسم فحص الأنسجة الباثولوجية والأورام
مشرف قسم فحص الأنسجة الباثولوجية والأورام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 2149
العمر : 32
الوظيفة : tecqhnesion in medical lab
المؤهل : phd
محل الاقامة : pelastine
تقيم النشاط :
83 / 10083 / 100

الالتزام بالقوانيين :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 22/04/2008

مُساهمةموضوع: الغذاء الأمثل للطفل   الجمعة 14 نوفمبر - 6:58

الغذاء الأمثل:


ويؤكد علماء التغذية على أنه لا يجب أن يتناول
الطفل حتى يتم شهره الخامس غير لبن الأم فقط، وفي كل وقت يطلب فيه الطفل
ثدي أمه، طالما أن الأم ترضع طفلها بالشكل الصحيح الكافي،ومقياس الرضاعة
الصحيحة الكافية أن ينام الطفل بعد كل رضعة فهذا دليل على كفاية لبن
الأم،ولكي تحصل الأم على هذه النتيجة يجب عليها أن تتناول كوبين من الحليب
يوميًّا مع ملعقة من (الحلبة) المطحونة وكميات كافية من السوائل والخضروات
والفاكهة الطازجة،ويجب أن يصل وزن الطفل بعد مرور 6 أشهر من ولادته إلى
حوالي 7.5 كيلو جرامات، والمعروف أن وزن الطفل وقت الولادة يتراوح بين 3
إلى 3.5 كيلو جرامات.
عفوا لايمكنك رؤية الروابط الا بعد التسجيل والرد على الموضوع وذلك للحفاظ على حقوق الكاتب .
قبل الفطام



من المعروف أن الطفل لا يفطم (يفصل) قبل نهاية عامه الثاني لقوله تعالى: (وَفِصَالُهُ فِيْ عَامَيْن)،


لكن
مع بداية الشهر السادس أو قبله بقليل ينصح بأن يتناول الطفل الماء
بالإضافة إلى وجبات تكميلية بجانب الرضاعة الطبيعية من الأم، فخلال الفترة
من الشهر السادس حتى نهاية السنة الأولى يجب أن تنظم تغذية الطفل، بحيث
يحصل على أربع وجبات إضافية مع ثلاث رضعات فقط من الأم وفي مواعيد محددة،
الأولى صباحًا، والثانية ظهرًا، والثالثة قبل أن ينام في المساء.

ولا يجب أن تستجيب الأم لطفلها إذا طلب الرضاعة في غير هذه الأوقات حتى تعطي له الفرصة لتناول الوجبات المكملة


ومواعيد هذه الوجبات تكون



الأولى في الثامنة صباحًا والثانية في الحادية عشرة ظهرًا والثالثة في السادسة مساء، والأخيرة في الحادية عشر ليلاً،

أي بفارق 5 ساعات بين كل وجبة وأخرى حتى يُعْطَى الطفل الفرصة لهضم الطعام وامتصاصه بشكل صحيح؛

ولهذا
لا يجب إعطاء الطفل أي شيء آخر في غير مواعيد هذه الوجبات؛ لأنها في هذه
الحالة ستمنعه من تناول وجباته الأساسية كاملة، فالطفل لا يأكل إلا إذا
جاع، ولن يجوع إلا إذا كانت معدته خالية.

وتحتوي الوجبة الأولى


على
صفار بيضة سائلة، أو مُسوَّاة ومذابة في ملعقتين من الحليب، فيجب ألا تكون
جامدة حتى لا تلتصق بأعلى فم الطفل ويصعب عليه تناولها،

وهذه الوجبة تَمُدُّ الطفل بالبروتين الحيواني وبنسبة من فيتامين (أ) الذي يسمى فيتامين النمو، بالإضافة إلى عنصر الحديد.

أما الوجبة الثاني

فيمكن
أن تكون "مهلبية"، وهي عبارة عن ملعقة سكر وملعقة نشا وفنجان من الحليب،
حيث يذاب السكر مع الحليب ويوضع على النار حتى يغلي، ثم يضاف النشا بعد
إذابته في الماء ويقلب مع الحليب على نار هادئة، ثم يرفع عن النار ويترك
ليبرد،وهذه الوجبة ستُمِدُّ الطفل بمواد الطاقة وعنصر الكالسيوم اللازم
لظهور الأسنان، حيث تظهر أول أسنان الطفل بدءاً من نهاية الشهر السادس،
بالإضافة إلى البروتين وفيتامين (أ)، مما يساعد الطفل على النمو وتكوين
العظام.

أما الوجبة الثالثه

فعبارة عن حساء خضروات متنوعة
مسلوقة ومصفاة تمامًا، مع إضافة نقطتين من الليمون وكمية قليلة جدًّا
جدًّا من الملح، ويتناولها الطفل دافئة، لا هي ساخنة، ولا هي باردة؛ ليكون
طعمها مرغوبًا للطفل ويمكن أن تتكون من الجزر والبطاطس والبازلاء
والفاصوليا والكوسة والكرفس وإذا لم يوجد كرفس يمكن إضافة البقدونس، مع
مراعاة عدم زيادة نسبة الجزر والبطاطس حتى لا يصاب الطفل بالإمساك، وأن
تكون هذه الإضافة جميعها بكميات قليلة ليأكلها الطفل طازجة.


وتكون الوجبة الرابعة
عبارة
عن عصير البرتقال شتاء، أو عصير الجوافة أو عصير الطماطم صيفًا في حالة
عدم وجود البرتقال، حتى يحصل الطفل على احتياجاته من فيتامين C؛ ليقوى
جهاز المناعة في جسمه ويحميه من الإصابة بالأمراض.

كما ينصح أن يتم
تناول الطعام باستخدام الملعقة والكوب والطبق،وعدم استخدم (البيبرونات أو
التيتينات)، فقد نادت منظمة الصحة العالمية بمنع استخدامها منذ أكثر من
عشر سنوات؛ لأنها تجعل الطفل يعتاد على الثقوب الواسعة لحلمات الببرونة
ويمل الثقوب الضيقة لحلمة ثدي الأم حتى لا يبذل مجهودًا في عملية المص أو
الشفط، وثدي الأم هو التغذية المثالية التي يجب أن تستمر حتى نهاية السنة
الثانية من عمر الطفل بجانب الأغذية التكميلية.
الحبوب والكبدة في
السابع -------------------------------------
من الشهر السابع يضاف للوجبات الأربع بعض العناصر الغذائية الجديدة،

ففي الوجبة الثانية

يمكن
صنع الأرز بالحليب بدلاً من النشا والحليب فقط؛ لأن الطفل في هذه المرحلة
يستطيع التعامل مع الحبوب، مع مراعاة أن يكون الأرز تام الاستواء،

أما الوجبة الثالثة

فيمكن
أن يضاف مع الخضراوات كبدة دجاجة أو كبدة أرنب (مع مراعاة أن تكون ذات لون
أحمر وسطح لامع، وخالية من أية تجمعات دهنية أو بقع زرقاء لكي نضمن أن
تكون كبدة سليمة) مرتين أسبوعيًّا على الأقل؛

لأنها تمد الطفل
بكمية من البروتين وفيتامين (أ) اللازم لبناء الخلايا لأن الطفل في هذه
المرحلة ينمو نموًا سريعًا، بالإضافة إلى عنصر الحديد مما يرفع نسبة
الهيموجلوبين في دم الطفل، مع ملاحظة أن تسلق الكبدة مع الخضراوات وتصفى
معها بعد أن تضرب في الخلاط أو تهرس بالشوكة جيدًا.

وماذا عن الأغذية المصنعة الخاصة بالأطفال التي يعلن عنها ويستعملها الكثيرون؟


فيقول:
خبراء التغذية لا ينصحون باستعمال أغذية سابقة الإعداد؛ لأنها صورة من صور
القمح أو الحبوب أو الخضراوات مع احتوائها على مادة حافظة ومكسبات طعم
ورائحة ومواد للتلوين والتحلية، فالبعد عن هذه الكيماويات أفضل؛ لأن كبد
الطفل أقل من أن يستوعب أو يتحمل إضافة كيماويات للجسم.
احذري من أنيميا الفول في الثامن:

خلال
الشهر الثامن يضاف إلى غذاء الطفل نوعين جديدين من الطعام وهي اللحوم
البيضاء والبقول،فتسلق قطعة من الدجاج مع الخضراوات وتضرب في الخلاط قبل
أن تُعطى للطفل، أو تقطع عكس اتجاه نسيج اللحم إلى شرائح رقيقة عرضية (مثل
طريقة تقطيع اللانشون) حتى يستطيع الطفل بلعها،أما البقول فيجب أن تكون
خالية من القشور حتى يمتصها الجسم ويضاف إليها الخبز، وبالنسبة للفول يقشر
ويضاف إليه كمية قليلة جدًّا جدًّا من الملح ونقطة زيت وقطعة صغيرة من
الخبز، وتهرس كلها جيدًا حتى تصبح سائلاً وتُعطى للطفل، وتكون البداية
بحبة فول واحدة، ثم حبتين ثم ثلاث حبات، وهكذا لكي نتحاشى إصابة الطفل
بأنيميا الفول التي تظهر على الطفل في صورة تغير لون البول إلى اللون
الأحمر؛ لأن كرات الدم الحمراء تتكسر وتنزل مع البول وشحوب وميل لون الوجه
والشفتين إلى اللون الأبيض، وهذا لا يحدث إلا عند بعض الأطفال فقط، فإذا
حدثت الأعراض فينصح بعدم إعطاء الطفل الفول أو العدس أو الفاصوليا البيضاء
أو الحمص أو الترمس أو الحلبة أو السمسم.


وخلال الشهر التاسع

يبدأ
إضافة اللحوم الحمراء لغذاء الطفل بعد سلقها وضربها في الخلاط أو تقطيعها
إلى شرائح عكس اتجاه النسيج، كما يمكن أيضًا عمل البيض بطريقة معينة؛ وهي
وضع البيض مع قطعة من الطماطم وقليل من السمن والملح والخبز وتهرس جيدًا
بالشوكة حتى تصبح سائلاً وتوضع على النار قليلاً، فهذا الخليط يحتوي على
مغذيات عالية من مواد الطاقة والفيتامينات والأملاح المعدنية.

وخلال السنة الثانيه

من
عمر الطفل يجب تخفيض عدد الرضعات من ثلاث رضعات إلى رضعتين فقط قبل النوم
ظهرًا ومساءً؛ لأن زيادة عدد الرضعات سيؤثر على تناوله للوجبات الأخرى،
ويُراعى أن تكون جميع الأطعمة التي يتناولها الطفل في حالة سائلة، وأن
يُتَخلَّص من الطعام الذي لم يتناوله الطفل، ويفضل ألا يحصل الطفل على
كميات كبيرة من الأرز باللبن أو بالنشا أو البطاطس حتى لا يصاب بالسمنة؛
لأن السمنة التي تتكون في مرحلة الفطام تستمر طوال حياة الإنسان.

من الثالثة وحتى سن ما قبل المدرس


الطفل
في هذه المرحلة يكون قد كوَّن أسنانه ويستطيع أن يتناول الطعام الذي
يتناوله الكبار، لكن يجب مراعاة أن تقسم وجبات اليوم على أربع وجبات في
مواعيد ثابتة، ولا ينصح بتناول الحلوى المصنعة إلا في أضيق الحدود حتى لا
يشعر الطفل بالحرمان، وتكون بعد انتهاء وجبة من وجبات اليوم.
وتعتبر
الساندوتشات أو الشطائر إحدى وجبات اليوم، ويُراعى أن تُكمل محتوياتها ما
يتناوله الطفل من غذاء طول اليوم، فتكون أغذية مركزة قليلة الحجم كثيفة
القيمة الغذائية، فيفضل الجبن الرومي أو الجبن المطبوخ؛ لاحتوائها على
نسبة كبيرة من فيتامين (أ) ونسبة كبيرة من الكالسيوم والدهون، ومن اللحوم
يمكن وضع (البسطرمة)؛ لاحتوائها على نسبة كبيرة من البروتين وعنصر الحديد
والزنك، وكذلك الحلاوة الطحينية أو الزبد مع المُربَّى مع الخبز الأبيض؛
لأنه سهل المضغ والبلع وعالي القيمة الحرارية.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الغذاء الأمثل للطفل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات التحاليل الطبية :: منتديات البحث العلمى والعلوم والتكنولوجيا :: قسم البحث العلمى والعلوم والتكنولوجيا-
انتقل الى: