منتديات التحاليل الطبية

أول موقع ومنتدى عربى ومصرى متخصص فى التحاليل الطبية
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سماح ... حلم في الجنوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سماح
وسام التقدير للنشاط والتميز
وسام التقدير للنشاط والتميز
avatar

انثى عدد الرسائل : 344
الوظيفة : ****
المؤهل : ****
محل الاقامة : ****
تقيم النشاط :
0 / 1000 / 100

الالتزام بالقوانيين :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 22/03/2008

مُساهمةموضوع: سماح ... حلم في الجنوب   السبت 26 أبريل - 18:05





البتاتونة… ليست كلمة إغريقية.. ولا هي اسمًا فرعونيًا.. وبالطبع ليست منطقة شعبية .. إنها ببساطة "البلكونة" كما تنطقها "سماح" ذات التسع سنوات التي تعمل "شغّالة" لدى صديقة لي، فهي لثغاء.. ليس حرفًا واحدًا أو اثنين.. إنها تنطق الكاف تاء والرّاء ياء.. حروفًا تعكسها.. وحروفًا أخرى تسقطها.. أتوقف طويلاً عند الأحرف والكلمات التي يصعب علىّ فهمها كلما تكلمت "سماح".. والتي تُصر دومًا على الحديث والشرح، ولا تدرك على الإطلاق أن هناك مشكلة في الفهم.. لفت نظري شيء آخر أهم.. كانت سماح تبدأ يومها بالمطبخ وغسل الأطباق ومسح الأرضية، ثم تخرج إلى الحجرات لتقوم بالتلميع والكنس والمسح.. بين عمل وآخر تذهب للبلكونة.. (البتاتونة).. عشقها الأول والأخير.. تأخذ راحة.. هدنة توافق عليها صديقتي.. لاحظت أن سماح كلما خرجت للبلكونة تنظر إلى السماء طويلاً.. تساءلت بين نفسي.. هل تُتابع نجمًا.. هل تبحث عن القمر .. ولكن الوقت نهار.. لا يوجد قمرٌ أو نجومٌ.. كانت سماح تبحث خلف السحاب عن الحلم الذي ستحققه لها السماء.. إنها تدعو دعاءً واحدًا يتكرر ولا يتغير.. العودة للجنوب .. إلى "المنيا" بلدهم.. كانت لوقت قريب تلعب أمام بيتها مع صديقتيها نجاة وعزة.. في الصيف يلعبن "الحجلة" والمسّاكة" ويستحممن في البحر "النهر".. أما الشتاء.. ما أجمل الشتاء!! الذي يأتي لهم بهدية السماء اللعبة التي يعشقنها.. القفز تحت المطر.. تمطر السماء.. يهللن ويصحن في سعادة وهن يقفزن في الهواء، يرددن الأغاني (الكلمات) الخاصة بالمطر … تأليفهن.
نطَّري يا نطرة فوق كل البيوت
كتَّري يا نطرة أملي كل السقوف
منذ عامين.. عندما دخل الشتاء في موعده.. بدأت اللعبة انهمر المطر.. هلَّلن.. ولعبن اليوم كله تحت حباته، في آخر النهار نادت عليها أمها خوفًا من أن تمرض، كان جسدها مبللاً.. شديد البرودة كقطعة ثلج، أخذتها أمها لتستحم بالماء الساخن ثم لفَّتها في البطانية.. نامت سماح تحلم بالغد واللعب مع نجاة وعزة.. في اليوم التالي فوجئت أن المطر لم يتوقف منذ الأمس.. فرحت .. اللعبة ما زالت مستمرة.. تقافزت تحت المطر مع باقي الأولاد والبنات.. لحظات وتبدَّلت اللعبة .. ازداد انهمار المطر.. استطالت حباته، تحولت إلى سيل.. ارتعشت الشفاه بخوف تنطق به عيون الكبار قبل الصغار.. أين اللعبة؟؟
وجدت سماح الرجال والنساء يسرعون بالأواني والأطباق البلاستيكية، ينزحون المياه بعيدًا عن بيوتهم… فجأة صرخت أمها.. كان أخوها الصغير يطفو فوق الماء اندفعت بقوة وأخذته معها.. لحقه أبوها، خبَّأه في جلبابه.. باتوا ينزحون المياه لليوم التالي.. أُنهكت الأجسام وخارت القوى.. توقفوا لحظات يلتقطون فيها الأنفاس ولكن.. كانت اللعبة تلك المرة مخيفة.. في ثوانٍ اندفعت المياه بكل قوتها لتقوض جدران وأسقف البيوت.
ساعات مرت وصمت رهيب يدور بينهم.. جلسوا في العراء .. لا يقوى لسان أحدهم على الكلام حتى بالدعاء.. كانت العيون تتطلع إلى السماء في صمت.
باتت سماح ليلتها محمومة أمام سامية -أختها الكبرى- فكانت درجة حرارة جسدها تسوي رغيف عيش. أيام مضت.. وأهل الناحية جميعًا يعيشون في خيمة كبيرة بعدما تهدمت بيوتهم.. جاء خال سماح من مصر (القاهرة) .. عرف ما حدث لهم.. حكى مع أبيها.. عرض عليه النزول إلى مصر والعمل بها.. ولكن أبا سماح كان يخاف هذا العرض.. يخاف أن تبتلع شوارع القاهرة أولاده الستة… يخاف السيارات والشوارع الواسعة.. أقنعه خال سماح.. لملموا بقايا عفش.. نزلوا إلى القاهرة.
اشتغل أبوها بوابًا بإحدى العمارات.. أيام قليلة أدرك الرجل بعدها أن عمله فقط لن يكفيهم كي يعيشوا في القاهرة.. وهو الذي يحلم أن يدخر جزءًا لبناء البيت، لم يكن أمامه سوى أن يلحق أبناءه الستة بالعمل.. الولدان أحدهما عند مكوجي والآخر عند بائع دجاج، والبنات الأربع يعملن في البيوت.. فكانت سماح عند صديقتي.. وباتت للأسرة جميعها أُمنية وحيدة مشتركة هي العودة مرة أخرى للجنوب.
ضبطت نفسي أنظر طويلاً للسماء.. تُرى هل أدعوها فيتحقق لي حلم
زينب عزيز- القاهرة

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سماح ... حلم في الجنوب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات التحاليل الطبية :: الأقسام العامة :: منتدى الشعر والأدب-
انتقل الى: