منتديات التحاليل الطبية

أول موقع ومنتدى عربى ومصرى متخصص فى التحاليل الطبية
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خواطر من قصة سيدنا سليمان و عرش بلقيس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سنبلة
عضو
عضو


انثى عدد الرسائل : 138
العمر : 30
الوظيفة : طالبة ببكالريوس علوم
المؤهل : بكالريوس علوم
محل الاقامة : مصر
تقيم النشاط :
0 / 1000 / 100

الالتزام بالقوانيين :
0 / 1000 / 100

تاريخ التسجيل : 12/02/2008

مُساهمةموضوع: عرش بلقيس   الخميس 28 فبراير - 16:22

قال تعالى : ( قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ ) قصة سليمان عليه السلام وبلقيس ملكة سبأ وموضوع نقل العرش لم يكن إلا ضربا من ضروب السحر فكيف يتمكن مخلوق من إحضار عرش ملكة سبأ في ذلك العصر من على بعد آلاف الكيلو مترات في جزء من ثانية أي قبل أن يرتد إلى سليمان طرفه ؟ ولكن العلم الحديث يخبرنا بأن هذا لا يتحتم أن يكون سحرا ! فحدوثه ممكن من الناحية العلمية أو على الأقل من الناحية النظرية بالنسبة لمقدرتنا في القرن العشرين . أما كيف يحدث ذلك فهذا هو موضوعـنا .. الطاقة والمادة صورتان مختلفتان لشيءٍ واحد , فالمادة يمكن أن تتحول إلى طاقة والطاقة إلى مادة وذلك حسب المعادلة المشهورة وقد نجح الإنسان في تحويل المادة إلى طاقة وذلك في المفاعلات الذرية التي تولد لنا الكهرباء ولو أن تحكمه في هذا التحويل لا يزال يمر بأدوار تحسين وتطوير , وكذلك فقد نجح الإنسان - ولو بدرجة أقل بكثير - من تحويل الطاقة إلى مادة وذلك في معجلات الجسيمات ( Particle accelerator ) ولو أن ذلك مازال يتم حتى الآن على مستوى الجسيمات . فتحول المادة إلى طاقة والطاقة إلى مادة أمر ممكن علميا وعمليا فالمادة والطاقة قرينان , ولا يعطل حدوث هذا التحول على نطاق واسع إلا صعوبة حدوثه والتحكم فيه تحت الظروف والإمكانيات العلمية والعملية الحالية , ولا شك أن التوصل إلى الطرق العلمية والوسائل العملية المناسبة لتحويل الطاقة إلى مادة والمادة إلى طاقة في سهولة ويسر يستدعي تقدما علميا وفنيا هائلين . فمستوى مقدرتنا العلمية والعملية حاليا في هذا الصدد ليس إلا كمستوى طفل يتعلم القرأة فإذا تمكن الإنسان في يوم من الأيام من التحويل السهل الميسور بين المادة والطاقة فسوف ينتج عن ذلك تغيرات جذرية بل وثورات ضخمة في نمط الحياة اليومي وأحد الأسباب أن الطاقة ممكن إرسالها بسرعة الضوء على موجات ميكرونية إلى أي مكان نريد , ثم نعود فنحولها إلى مادة ! وبذلك نستطيع أن نرسل أي جهاز أو حتى منزلا بأكمله إلى أي بقعة نختارها على الأرض أو حتى على القمر أو المريخ في خلال ثوان أو دقائق معدودة . والصعوبة الأساسية التي يراها الفيزيائيون لتحقيق هذا الحلم هي في ترتيب جزئيات أو ذرات المادة في الصورة الأصلية تماما , كل ذرة في مكانها الأول الذي شغلته قبل تحويلها إلى طاقة لتقوم بوظيفتها الأصلية . وهناك صعوبة أخرى هامة يعاني منها العلم الآن وهي كفاءة والتقاط الموجات الكهرومغناطيسية الحالية والتي لاتزيد على 60% وذلك لتبدد أكثرها في الجو كل هذا كان عرضا سريعا لموقف العلم وإمكانياته الحالية في تحويل المادة إلى طاقة والعكس .. فلنعد الآن لموضوع نقل عرش الملكة بلقيس , فالتفسير المنطقي لما قام به الذي عنده علم من الكتاب - سواء أكان انسي أو جني - حسب علمنا الحالي أنه قام أولا بتحويل عرش ملكة سبأ إلى نوع من الطاقة ليس من الضروري أن يكون في صورة طاقة حرارية مثل الطاقة التي نحصل عليها من المفاعلات الذرية الحالية ذات الكفاءة المنخفضة , ولكن طاقة تشبه الطاقة الكهربائية أو الضوئية يمكن إرسالها بواسطة الموجات الكهرومغناطيسية . والخطوة الثانية هي أنه قام بإرسال هذه الطاقة من سبأ إلى ملك سليمان , ولأن سرعة انتشار الموجات الكهرومغناطيسية هي نفس سرعة انتشار الضوء أي 300000 كم - ثانية فزمن وصولها عند سليمان ثلاثة آلاف كيلوا مترا .. والخطوة الثالثة والأخيرة أنه حول هذه الطاقة عند وصولها إلى مادة مرة أخرى في نفس الصورة التي كانت عليها أي أن كل جزئ وكل ذرة رجعت إلى مكانها الأول !. إن إنسان القرن العشرين ليعجز عن القيام بما قام به هذا الذي عنده علم من الكتاب منذ أكثر من ألفي عام . فمقدرة الإنسان الحالي لا تتعدى محاولة تفسير فهم ماحدث . فما نجح فيه إنسان القرن العشرين هو تحويل جزء من مادة العناصر الثقيلة مثل اليورانيوم إلى طاقة بواسطة الانشطار في ذرات هذه العناصر . أما التفاعلات النووية الأخري التي تتم بتلاحم ذرات العناصر الخفيفة مثل الهيدروجين والهليوم والتي تولد طاقات الشمس والنجوم فلم يستطع الإنسان حتى الآن التحكم فيها . وحتى إذا نجح الإنسان في التحكم في طاقة التلاحم الذري , لا تزال الطاقة المتولدة في صورة بدائية يصعب إرسالها مسافات طويلة بدون تبديد الشطر الأكبر منها . فتحويل المادة إلى موجات ميكرونية يتم حاليا بالطريقة البشرية في صورة بدائية تستلزم تحويل المادة إلى طاقة حرارية ثم إلى طاقة ميكانيكية ثم إلى طاقة كهربائية وأخيرا إرسالها على موجات ميكرونية . ولهذا السبب نجد أن الشطر الأكبر من المادة التي بدأنا بها تبددت خلال هذه التحويلات ولا يبقى إلا جزء صغير نستطيع إرساله عن طريق الموجات الميكرونية . فكفاءة تحويل المادة إلى طاقة حرارية ثم إلى طاقة ميكانية ثم إلى طاقة كهربائية لن يزيد عن عشرين في المائة 20 % حتى إذا تجاوزنا عن الضعف التكنولوجي الحالي في تحويل اليورانيوم إلى طاقة فالذي يتحول إلى طاقة هو جزء صغير من كتلة اليورانيوم أما الشطر الأكبر فيظل في الوقود النووي يشع طاقته على مدى آلاف وملايين السنيين متحولا إلى عناصر أخرى تنتهى بالرصاص . وليس هذا بمنتهى القصد ! ففي الطرف الأخر يجب التقاط وتجميع هذه الموجات ثم إعادة تحويلها إلى طاقة ثم إلى مادة كل جزئ وكل ذرة وكل جسيم إلى نفس المكان الأصلي , وكفاءة تجميع هذه الأشعة الآن وتحويلها إلى طاقة كهربائية في نفس الصورة التي ارسلت بها قد لا تزيد عن 50 % أي أنه ما تبقى من المادة الأصلية حتى الآن بعد تحويلها من مادة إلى طاقة وإرسالها عن طريق الموجات الكهرومغناطيسية المكرونية واستقبالها وتحويلها مرة أخرى إلى طاقة هو 10 % وذلك قبل أن نقوم بالخطوة النهائية وهي تحويل هذه الطاقة إلى مادة وهذه الخطوة الأخيرة - أي تحويل هذه الطاقة إلى مادة في صورتها الأولى - هو ما يعجز عنه حتى الآن إنسان القرن العشرين ولذلك فنحن لا ندري كفاءة إتمام هذه الخطوة الأخيرة وإذا فرضنا أنه تحت أفضل الظروف تمكن الإنسان من تحويل 50 % من هذه الطاقة المتبقية إلى مادة فالذي سوف نحصل عليه هو أقل من 5% من المادة التي بدأنا بها ومعنى ذلك أننا إذا بدأنا بعرش الملكة بلقيس وحولناه بطريقة ما إلى طاقة وأرسلنا هذه الطاقة على موجات ميكرونية , ثم استقبلنا هذه الموجات وحولناها إلى طاقة مرة أخرى أو إلى مادة فلن نجد لدينا أكثر من 5% من عرش الملكة بلقيس وأما الباقي فقد تبدد خلال هذه التحويلات العديدة نظرا للكفاءات الرديئة لهذه العمليات , وهذه الــ 5% من المادة الأصلية لن تكفي لبناء جزء صغير من عرشها مثل رجل أو يد كرسي عرش الملكة . إن الآيات القرأنية لا تحدد شخصية هذا الذي كان ( عنده علم من الكتاب ) هل كان انسيا أم جنيا ! وقد ذكر في كثير من التفاسير أن الذي قام بنقل عرش بلقيس هو من الإنس ويدعى آصف بن برخياء , ونحن نرجح أن الذي قام بهذا العمل هو عفريت آخر من الجن , فاحتمال وجود إنسان في هذا العصر على هذه الدرجة الرفيعة من العلم والمعرفة هو إحتمال جد ضئيل . فقد نجح هذا الجني في تحويل عرش بلقيس إلى طاقة ثم إرساله مسافة آلاف الكيلو مترات ثم إعادة تحويله إلى صورته الأصلية من مادة تماما كما كان في أقل من ثانية , أو حتى في عدة ثوان إذا اعتبرنا عرض الجني الأول الذي أبدى استعداده لإحضار العرش قبل أن يقوم سليمان عليه السلام من كرسية . فمستوى معرفة وقدرة أي من الجنيين الأول والثاني منذ نيف وألفي عام لأرفع بكثير من مستوى المعرفة والقدرة الفنية والعلمية التي وصل إليها إنسان القرن العشرين .
المصدر " آيات قرآنية في مشكاة العلم " د . يحيى المحجرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
د. محمد عزت صابر
عضو فعال
عضو فعال
avatar

ذكر عدد الرسائل : 762
العمر : 33
الوظيفة : اخصائى تحليل طبية
المؤهل : Master in microbiology &deplome in biochmistry
محل الاقامة : المنصورة
تقيم النشاط :
0 / 1000 / 100

الالتزام بالقوانيين :
0 / 1000 / 100

تاريخ التسجيل : 17/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: خواطر من قصة سيدنا سليمان و عرش بلقيس   الخميس 28 فبراير - 19:38

جزاك الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
El-SaYeD Hegazy
وسام التقدير للنشاط والتميز
وسام التقدير للنشاط والتميز
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1285
العمر : 34
الوظيفة : We must do something for Islam
المؤهل : B.Sc. - Microbiology. Al-Azhar Uni. & pre-master cairo uni
محل الاقامة : الهرم
تقيم النشاط :
90 / 10090 / 100

الالتزام بالقوانيين :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 06/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: خواطر من قصة سيدنا سليمان و عرش بلقيس   السبت 1 مارس - 14:45

شكرا مشاركة رائعة شكرا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.clear-as-crystal.spaces.live.com
محمود موسى

المشرف العام

ذكر عدد الرسائل : 611
العمر : 39
الوظيفة : Legal Affairs in a private company
المؤهل : Bachelor of Law
محل الاقامة : Egypt
تقيم النشاط :
95 / 10095 / 100

الالتزام بالقوانيين :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 25/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: خواطر من قصة سيدنا سليمان و عرش بلقيس   الأحد 2 مارس - 12:48

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



الأخت الكريمة الدكتورة/ سنبلة


بارك الله فيكم وجعله الله في ميزان حسناتكم

ونتمنى منك ديمومة المشاركة معنا في مواضيع الإعجاز العلمي


ولكم منا كل الشكر والتقدير ..



والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سنبلة
عضو
عضو


انثى عدد الرسائل : 138
العمر : 30
الوظيفة : طالبة ببكالريوس علوم
المؤهل : بكالريوس علوم
محل الاقامة : مصر
تقيم النشاط :
0 / 1000 / 100

الالتزام بالقوانيين :
0 / 1000 / 100

تاريخ التسجيل : 12/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: خواطر من قصة سيدنا سليمان و عرش بلقيس   الخميس 6 مارس - 15:30

اشكرالاستاذ محمود والدكتورالسيد والدكتور محمد على التواصل والتشجيع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
laila
مشرف قسم اللغات والكمبيوتر والترجمة


انثى عدد الرسائل : 267
العمر : 37
الوظيفة : مدرسه انجليزى
المؤهل : ليسانس اداب وتربيه
محل الاقامة : دمياط
تقيم النشاط :
0 / 1000 / 100

الالتزام بالقوانيين :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 04/04/2008

مُساهمةموضوع: خواطر من قصة سيدنا سليمان و عرش بلقيس   الثلاثاء 15 أبريل - 19:45

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
يقول الحق سبحانه وتعالى بسم الله الرحمن الرحيم
(قَالَ يَأَيهَا الْمَلَؤُا أَيّكُمْ ياتينى بِعَرْشهَا قَبْلَ أَن يَأْتُونى مُسلِمِينَ (38) قَالَ عِفْرِيتٌ مِّنَ الجِْنِّ أَنَا ءَاتِيك بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مّقَامِك وَ إِنى عَلَيْهِ لَقَوِىّ أَمِينٌ (39) قَالَ الّذِى عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَبِ أَنَا ءَاتِيك بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدّ إِلَيْك طرْفُك فَلَمّا رَءَاهُ مُستَقِراّ عِندَهُ قَالَ هَذَا مِن فَضلِ رَبى لِيَبْلُوَنى ءَ أَشكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَ مَن شكَرَ فَإِنّمَا يَشكُرُ لِنَفْسِهِ وَ مَن كَفَرَ فَإِنّ رَبى غَنىّ كَرِيمٌ (40) سورة النمل
الاخوة الاحباء طلب سيدنا سليمان ممن فى مجلسه ان ياتيه احد بعرش بلقيس و من الو اضح من الطلب ان احضار شىء ذو حجم وثقل كبيرين عبر مسافات شاسعة لم يكن من الامور المستغربة فى مجلس سيدنا سليمان فهو لم يتسائل عن امكانية احضار العرش اليه وتسائل فقط عمن ياتى به
قال عفريت من الجن عفريت من عفر وهو التراب ويقصد بها القوى الذى يعفر خصومه فى التراب
اى انه جنى من اصحاب القوة بين بنى جنسه انا احضره لك قبل ان تقوم من مجلسك و انا على هذا الامر لقوى ( اللام للتوكيد وقوى اى ان هذا الامر فى متناول قدرتى وامين اى افعل ما اكلف به بدون تفريط)
وهنا وقفة لان القران الكريم لاياتى بشىء مها صغر الا و له دلالته فقدعرفنا الحق سبحانه وتعالى ان من قال هذا القول عفريت من الجن و بالتالى فان قدرته هذه انما هى موضوعة فيه بحكم جنسه
ثم تمضى بنا الايات (قَالَ الّذِى عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَبِ أَنَا ءَاتِيك بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدّ إِلَيْك طرفك )
وببدو ان قول عفريت الجن وعرضه لم يكن مرضيا كفاية لسيدنا سليمان وهنا قال قائل انا اتيك به قبل ان يرتد اليك طرفك( و الطرف هو جفن العين اى ان العرش ياتيه قبل انتهاء البرهة الوجيزة التى يستغرقها هبوط الجفن ثم عودته الى مكانه او كما يقولون فى طرفة عين
ونلاحظ ان القائل هذه المرة غير محددالجنس فهل هو جنى اخر او انسان او كما قال بعض المفسرون انه هو سيدنا سليمان نفسه وكانت هذه السالة (اى من هو القائل الثانى )مثار جدل طويل وسمعت منه قدرا كبيرا و كل صاحب راى و له حجته
ولكنهل نغفل هنا ان المولى عز وجل لم يرد ان يحدد لنا جنس القائل لحكمة
لقد حدد الحق سبحانه وتعالى صفة هذا القائل بانه عنده علم من الكتاب فقدرته على انجاز العمل المطلوب ليست مرتبطة بجنسه او امكانياته كمخلوق انما هى مرهونة بعلم تعلمه من كتاب الله فلا داعى للجدال والتفكير فى من يكون هو فقد يكون اى مخلوق من خاق الله بشرط ان يكون متمتعا بفضل الله بان يعلمه من كتابه ما يمكنه من انجاز هذا العمل
وهكذا فى كسر من الثانية وبفضل الله اتى عرش بلقيس من اليمن الى بيت المقدس فماذا فماذا فعل سليمان ؟
لم يطرب ويفرح ولم يفخر لما جمعه من اسباب القوة و السلطان بل نسب الفضل لصاحبه ( قال هذا من فضل ربى)اعترف للحقسبحانه و تعالى بالفضل ولم يكن كمن قال انما اوتيته عن علم عندى وبفهم عميق لحقيقة النعمة قال
ليبلونى( اى لكى يختبرنى) الله هل اعترف له سبحانه بنعمته واحمده واتقيه بان استعمل نعمته في مرضاة الله ونفع الناس ام انكر وادعى لنفسى الفضل والقدرة اوظفها لما يريد الهوى
ختم سليمان بان من يشكر فانما يفيد نفسه ومن ينكر انما يضر نفسه والله هو الغنى العظيم الذى له ملكوت السماوات والارض ولا يحتاج منا اى شى وهو الغنى عنا ونحن الفقراء اليه سبحانه
كم نحن بحاجة الى هذا المعنى فى زمننا هذا
اتوق لسماع مداخلاتكم وفقكم الله لكل خير والسلام عليكم و رحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خواطر من قصة سيدنا سليمان و عرش بلقيس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات التحاليل الطبية :: الأقسام الاسلامية :: الإعجاز العلمي في القران الكريم والسنة النبوية-
انتقل الى: