منتديات التحاليل الطبية

أول موقع ومنتدى عربى ومصرى متخصص فى التحاليل الطبية
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أعشى همدان من القرآن إلى الشعر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سماح
وسام التقدير للنشاط والتميز
وسام التقدير للنشاط والتميز
avatar

انثى عدد الرسائل : 344
الوظيفة : ****
المؤهل : ****
محل الاقامة : ****
تقيم النشاط :
0 / 1000 / 100

الالتزام بالقوانيين :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 22/03/2008

مُساهمةموضوع: أعشى همدان من القرآن إلى الشعر   السبت 12 أبريل - 11:12

هو عبد الرحمن بن عبد الله بن الحارث بن نظام بن جشم الهمداني
أبو المصبح الأعشى. شاعر اليمانيين، بالكوفة وفارسهم في عصره. ويعد من شعراء الدولة الأموية. كان زوج أخت الشعبي أحد الفقهاء القراء، وكان قد قص يوماً على الشعبي مناماً رآه، قال: رأيت كأني دخلت بيتاً فيه حنطة وشعير، وقيل خذ أيهما شئت. فأخذت الشعير، فقال الشعبي: إن صدقت رؤياك تركت القرآن وقراءته وقلت الشعر، فكان كما قال.
وفد على النعمان بن بشير إلى حمص ومدحه، فيقال إنه حصل له أربعين ألف دينار، وكان الحجاج قد أغراه الديلم فأسروه وبقي في أيديهم مدة. ثم إن بنت العلج الذي أسره هويته فمكنته من نفسها، فواقعها ثماني مرات، فقالت له الديلمية: أرأيت إن خلصتك أن تصطفيني لنفسك؟ قال: نعم. فلما كان الليل حلت قيوده وأخذت به طريقاً تعرفها حتى خلصته , فقال الأعشى قصيدته الفائية التي يذكر فيها أسره بالديلم، وهي طويلة مذكورة في كتاب الأغاني، وأولها.



لمن الظعائن سيرهن تزحـف
عوم السفين إذا تقاعس مجذف
مرت بذي خشب كأن حمولها
نخل بيثرب حمله iiمتضعـف

وله شعر كثير في وصف بلادهم ووقائع المسلمين معهم. ولما خرج عبد الرحمن بن الأشعث انحاز الأعشى إليه واستولى على سجستان معه وقاتل رجال الحجاج الثقفي. ثم جيء به إلى الحجاج أسيراً بعد مقتل الأشعث، وكان قد قال في الحجاج قصيدته التي مطلعها .


أَتَهجُرُ لَيلى بِالعِراقِ iiحَبيبَها
وَما كانَ نَفساً بِالفِراقِ تَطيبُ
مَـن مُـبـلِغُ الحَجّاجِ iiأَنني
قَـد نَـدَبـتُ إِلَـيهِ iiحَربا
حَـربـاً مُـذَكَّـرَةً عَـواناً
تُـتـرَك الـشُـبّـانَ شُهبا
وَصَـفَـقتُ في كَفِّ iiاِمرِئٍ
جَـلـدٍ إِذا مـا الأَمرُ iiغَبّا
يـا اِبـنَ الأَشَجِّ قَريعِ iiكِندَةَ
لا أُبـالـي فـيـكَ iiعَـتبا
أَنـتَ الرَئيسُ اِبنُ iiالرَئيسِ
وَأَنـتَ أَعـلى الناسِ iiكَعبا
نُـبِّـئتُ حَجّاجَ بنَ يوسُفَ
خَـرَّ مِـن زَلَـقٍ iiفَـتَـبّا
فَـاِنـهَـض فَـديتَ iiلَعَلَّهُ
يَـجـلو بِكَ الرَحمَنُ iiكَربا
فَـإِذا جَعَلتَ دُروبَ فا iiرِسَ
خَـلـفَـهُـم دَربـاً iiفَدَربا
فَـاِبعَث عَطِيَّةً في الخُيو iiلِ
يَـكُـبُّـهُـنَّ عَـلَـيهِ iiكَبّا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سماح
وسام التقدير للنشاط والتميز
وسام التقدير للنشاط والتميز
avatar

انثى عدد الرسائل : 344
الوظيفة : ****
المؤهل : ****
محل الاقامة : ****
تقيم النشاط :
0 / 1000 / 100

الالتزام بالقوانيين :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 22/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أعشى همدان من القرآن إلى الشعر   السبت 12 أبريل - 11:21


ولما أتي الحجاج بن يوسف الثقفي بأعشى همدان أسيراً، قال: الحمد لله الذي أمكن منك، ألست القائل.


لما سفؤنا للكفور iiالـفـتـان
بالسيد الغطريف عبد iiالرحمن
سار بجمع كالقطا من iiقحطان
ومن معد قد أتى ابن iiعدنـان
أمكن ربي من ثقيف iiهمـدان
يوماً إلى الليل يسلي ما iiكان
إن ثقيفا منهـم الـكـذابـان
كذابها الماضي وكذابٌ ثـان


أو لست القائل.

يابن الأشـج قـريع كـندة
لا أبـالـي فيك iiعـتـبـا

نبـئت حـجـاج بـن iiيو
سـف خرمن زلق iiفتـبـا
فانهض فـديت لـعـلـه
يـجلوبك الرحمن كـربـا
وابعث عطية في الـخـيو
ل يكبهن عـلـيه iiكـبـا


كلا يا عدو الله، بل عبد الرحمن بن الأشعث هو الذي خر من زلق فتب، وحار وانكب، وما لقي ما أحب ورفع بها صوته وأربد وجهه واهتز منكباه، فلم يبق أحد في المجلس إلا أهمته نفسه وارتعدت فرائصه.

فقال له الأعشى بل أنا القائل أيها الأمير:


أبى الـلـه إلا أن يتـمـم نـوره
ويطفىء نار الفاسقين iiفتـخـمـدا
وينزل ذلاً بـالـعـراق وأهـلـه
كـما نقضوا العهد الوثيق iiالمؤكـدا
ومالبث الحجاج أن سـل iiسـيفـه
عـلينا فولى جمـعـنـا وتـبـددا
وما زاحف الـحـجـاج iiإلارأيتـه
حـساما ملقى للحـروب iiمـعـودا
فكيف رأيت الله فرق iiجمـعـهـم
ومـزقهم عرض البـلاد iiوشـردا
بمانكثوامـن بـيعة بـعـد iiبـيعة
إذاضمنوها اليوم خاسوا iiبهـاغـدا
وما أحدثوا من بـدعة iiوعـظـيمة
من القول لم تصعد إلى الله iiمصعدا
ولما دلفنـا لابـن يوسـف iiضـلة
وأبـرق منا العارضـان iiوأرعـدا
قطعنا إليه الخـنـدقـين وإنـمـا
قـطعناوأفضينا إلى الموت مرصدا
فصادمنا الحجاج دون iiصفـوفـنـا
كـفاحاً ولم يضرب لذلك iiمـوعـدا
بجند أمير المـؤمـنـين وخـيلـه
وسلطانه أمسى مـعـانـاً iiمـؤيدا
ليهنىءأمير المؤمنـين iiظـهـوره
عـلى أمة كانوابـغـاةً iiوحـسـدا
وجدنا بـنـي مـروان iiخـيرأئمة
وأعـظم هذا الخلق حلماً iiوسـؤددا
وخير قـريش فـي قـريش أرومة
وأكرمهم إلا النـبـي iiمـحـمـدا
إذا ما تدبرنـا عـواقـب أمـرنـا
وجدنا أمير المؤمنين iiالـمـسـددا
سيغلب قوما غالبوا اللـه iiجـهـرة
وإن كـايدوه كـان أقـوى وأكـيدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سماح
وسام التقدير للنشاط والتميز
وسام التقدير للنشاط والتميز
avatar

انثى عدد الرسائل : 344
الوظيفة : ****
المؤهل : ****
محل الاقامة : ****
تقيم النشاط :
0 / 1000 / 100

الالتزام بالقوانيين :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 22/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أعشى همدان من القرآن إلى الشعر   السبت 12 أبريل - 11:22

وقال فيها متعطفا ومتلطفا.


تعطف أمير المؤمنـين iiعـلـيهـم
فـقد تركوا أمرالسفـاهة iiوالـردى
لعلهم أن يحـدثـوا الـعـام تـوبةً
وتعرف نصحاً مـنـهـم iiوتـوددا
فقال من حضر من أهل الشام: قد أحسن أيها الأمير، فخل سبيله فقال: أتظنون أنه أراد المدح! لا والله! لكنه قال هذا أسفاً لغلبتكم إياه وأراد به أن يحرض أصحابه. ثم أقبل عليه فقال له: أظننت يا عدو الله أنك تخدعني بهذا الشعر وتنفلت من يدي حتى تنجو! ألست القائل! ويحك!.

وإذا سألت: المجد أين محله
فـالمجد بين محمد iiوسعيد
بين الأغر وبين قيس iiباذخٌ
بخ بخ لوالده iiوللمـولـود

والله لا تبخبخ بعدها أبداً. أو لست القائل:


وأصابني قومٌ وكنت أصيبهـم
فاليوم أصبر للزمان iiوأعرف!

كذبت والله، ما كنت صبوراً ولا عروفاً. ثم قلت بعده:


وإذا تصبك من الحوادث نكبةٌ
فـاصبر فكل غيابة iiستكشف


أما والله لتكونن نكبة لا تنكشف غيابتها عنك أبداً! يا حرسي، اضرب عنقه فضرب عنقه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أعشى همدان من القرآن إلى الشعر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات التحاليل الطبية :: الأقسام العامة :: منتدى الشعر والأدب-
انتقل الى: